القائمة الرئيسية

الصفحات

“نحن الفتيان لسنا ذئاب”، عريضة تقدم إلى مجلة شونين الجمب للاعتراض على الأسلوب الجنسي

تم نشر عريضة عبر Change.Org بعنوان “نحن الفتيان لسنا ذئاب. يجب أن تميز شونين جمب بين الإثارة الجنسية والعنف الجنسي” يوم الجمعة الماضي بعد جمع أكثر من 4000 توقيع عبر الإنترنت في أقل من 9 أيام.


نحن الشباب لسنا ذئاب

طالب منظم الحملة وهو رجل يدعى مانابو سيكيجوتشي بضرورة تضمين Weekly Shonen Jump تحذيرات للمحتوى أو ملاحظات توضيحية للأعمال التي تحتوي على عنف جنسي. كما طالب من جمب بعمل استطلاع حول مستوى الثقافي الجنسي لقرائها من أجل خلق محتوى عن الحياة الجنسية التي يمكن للجمهور استيعابها بشكل صحيح.


في وصف الحملة يشارك سيكيجوتشي قصته الخاصة كقارئ لـ Weekly Shonen Jump. حيث أنه عندما كان في المرحلة الابتدائية والمدرسة المتوسطة غالبًا ما كان يقرأ المانجا ذات المحتوى الجنسي مثل To Love-Ru.


ومع ذلك التقى الجامعة بصديق ذكر لم يقرأ To Love-Ru، وهو يفهم الآن لماذا وجد صديقه المحتوى مقيتًا. تم تصوير العديد من المشاهد الجنسية في المسلسل بدون موافقة متبادلة، وهو يدرك الآن أنه ليس من المقبول النظر إلى جسد المرأة بطريقة جنسية دون اعتبارًا لمشاعرها.


كتب سيكيجوتشي أيضًا عن كيف أنه في صغره كان يسمع كثيرًا عن قانون “Nonexistent Youth” (الشباب غير الموجود) في طوكيو، والذي سعى إلى تقييد التصوير الجنسي للشخصيات الخيالية دون السن القانونية (القصر).


في النهاية تم رفض مشروع هذا القانون من قبل جمعية طوكيو الحضرية في عام 2010، لكن كثيرًا ما سمع سيكيجوتشي اعتراضات على الرقابة من الناس ممن حوله. زعم قراء جمب أن الناس قادرون تمامًا على التمييز بين الخيال والواقع.


ومع ذلك يدعي سيكيجوتشي أنه لم يكن قادرًا على تمييز ذلك في صغره. يروي أنه عندما كان في الابتدائية كان يرى مجموعة من الفتيان يتحرشون ببعض الفتيات، ولكنه لم يفعل أي شيء لوقفهم لأنه اعتقد أن “الفتيان سيكونون فتيان” وأن ذلك كان شيئًا طبيعيًا. في النهاية تم طرد زعيم مجموعة الفتيان لاحقًا من المدرسة الثانوية لأنه التقط صورًا للفتيات سرًا أثناء الاستحمام.


كشخص بالغ يعتقد سيكيجوتشي الآن أن العناصر الجنسية غير المتوافقة في جمب لم يتم إنشاؤها من قبل الأشخاص الذين فهموا بوضوح الفرق بين الخيال والواقع، بل هم مظهر من مظاهر الافتقار العام للتربية الجنسية في المجتمع.


كما أضاف قائلًا:

“شخصيًا، أشعر بعدم الارتياح عندما أنظر إلى جمب هذه الأيام وكيف أنها تبيع أجساد النساء بكل سرور كما لو كانت ماشية. ربما للاعتقاد بأنها لن تتعرض للنقد إذا كان الأمر بين الفتيات، فهناك المزيد من المانجا هذه الأيام التي تظهر فتيات يتحرشن جنسيًا بفتيات أخريات. أريد من محرري جمب أن يدركوا أنه بغض النظر عمن يقوم بذلك، فإن الأفعال الجنسية التي تتم دون موافقة الطرفين هي عنف جنسي يؤذي الناس”.


على الرغم من أن سيكيجوتشي يدعي أنه لا يريد أن تكتب المانجا كمواد تعليمية، إلا أنه يجادل بأن مانجا جمب هذه الأيام “تهيئ” قراءها لإدراك أجساد الإناث على أنها مثيرة، كما أنها تعزز فكرة أن الرجال هم “ذئاب” يتم تنشيطهم من خلال رؤية أجزاء الجسم الجنسية للمرأة.


أخيرًا، يجادل بأن العديد من الشخصيات النسائية التي يتم استخدامهم كهدف للمحتوى الجنسي في المانجا هم أصغر من عمر طلاب المرحلة الثانوية، وبالتالي يعتبرون قاصرات. الفتيات الصغيرات يجب ألا يتم إضفاء الطابع الجنسي عليهن.


بعد اختتام الحملة يوم الجمعة، أعلن سيكيجوتشي أنه سيرسل الالتماس إلى شويشا. على الرغم من عدم الإشارة مباشرة إلى الاتماس، إلا أنه يأتي في أعقاب فضيحة act-age؛ تم تعليق بيع المانجا وتسلسلها إلى أجل غير مسمى بعد إلقاء القبض على كاتب المانجا تاتسويا ماتسوكي للاشتباه في ارتكابه فعلًا غير لائق مع طالبة في المرحلة المتوسطة. كان افتقار المجلة إلى المحررات الإناث على مدار تاريخها الذي يزيد عن 50 عامًا مصدر قلق أيضًا في السنوات الأخيرة.


ملاحظة : هذه المقالة جزء من إرث موقع انمي ابديت (Anime Update) الذي فارقنا بعد قرابة 10 سنوات من العطاء.